من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 21 أكتوبر 2020 09:24 مساءً
منذ ساعتان و 49 دقيقه
نالت الباحثة "انتصار علوي السقاف " درجة الدكتوراه بامتياز من قسم علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة عدن عن أطروحتها الموسومة ب: "جودة التعليم المدرسي وٱثاره في بناء الشخصية السوية للطالب : دراسة سوسيولوجية (ميدانية) من وجهة نظر مدراء المدارس في مديرية الحوطة محافظة لحج.وقد
منذ 7 ساعات و 32 دقيقه
شدد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري، على ضرورة تنفيذ قرار الوزارة بتعيين منير حسين الصماتي مديرا لشرطة طور الباحة بمحافظة لحج.وفي اتصال هاتفي مع محافظ محافظة لحج اللواء الركن أحمد عبدالله التركي أكد وزير الداخلية على تنفيذ قرارات الوزارة،
منذ 7 ساعات و 38 دقيقه
اكدت عائلة آل باحيدان العكبرية  في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت انها تتعرض لأسوأ الاعتداءات التي قد يشهدها المواطن في بلاده من خلال سلبه أرضه عنوة وبقوة السلاح والنفوذ. وقالت الأسرة في تصريح صحفي ان افراد ومسلحين تابعين لمدير الأمن بمنطقة فوة اقدموا على سجن أبناء آل
منذ 7 ساعات و 56 دقيقه
كشف وثيقة رسمية عن تحويل أرباح وزارة الزراعة والري لدى الشركة العربية لتنمية الثروة الحيوانية الى حساب السفارة اليمنية بالرياض.واعتبر وكيل وزارة الزراعة والري محمد جزيلان التحويل احتيالا في نهب اموال الوزارة وأرباحها ونموذجا للفساد المالي.وقال جزيلان في مذكرة مرفوعة
منذ يوم و 3 ساعات و 9 دقائق
أشاد وكيل أول محافظة أبين ورئيس اللقاء التشاوري لقبائل المحافظة الشيخ والشخصية الاجتماعية البارزة وليد بن ناصر الفضلي بمواقف محافظ شبوة محمد صالح بن عديو وشجاعته في المطالبة بإخلاء منشأة بلحاف على الرغم من التخاذل الحكومي تجاه المنشأة. وقال الشيخ الفضلي في بلاغ صحفي وزعه

 alt=

الانتقالي بين سندان مجاراة الشارع ومطرقة اتفاق الرياض
البنك المركزي يقر إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة
شركة سبافون تعلن نقل مقرها للعاصمة عدن وتزف بشري لمشتركيها 15 يوم الاتصالات مجانا وتبشر بالجيل الرابع.
27 عاما على “أوسلو”.. أين كانت فلسطين وكيف حققت إسرائيل ما لم يكن وارداً وقتها؟
مقالات
 
 
الاثنين 14 سبتمبر 2020 09:46 مساءً

لنقاوم ونقاتل ونحتفل .. إنها أشهر الكرامة

د. أحمد عبيد بن دغر

 

للأشهر (سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر) مكانة خاصة في الذاكرة اليمنية، هي أشهر الكرامة والإباء والثورة اليمنية، فيها دك الثوار صرح الإمامة الكهنوتية، وتحرك المارد من ردفان الأبية، وتحقق الاستقلال الناجز، ورفرفت في جنوب اليمن أعلام الاستقلال والجمهورية.

 

 

 

أشهر ثلاثة تضاهي بأحداثها وتحولاتها أحداث التاريخ اليمني بامتداده الموغل في القدم، وهي في عظمتها تعانق السماء، فيها ارتفعت رايات الحرية والمساواة والعدالة، وغدت شيئاً من عقيدة سياسية توجه بوصلة الحياة في مجتمعنا، تقاوم الجهل والعنصرية، وترفض الخضوع من جديد، ويعمدها شباب المقاومة وعمالقة الجيش بمواقف البطولة.

 

 

 

لو أردنا أن نقرأ مظاهر التحول في اليمن، بعد عصور من العزلة والتخلف والعنصرية والاستعمار سنجد أنها ترتبط بهذه المناسبات، فمن أحشائها بني اليمن المختلف المتحرر، ومن قلبها تحقق حلم اليمنيين بيمن موحد، من وحيها جرت المحاولات الأولى لتأسيس دولة مدنية ديموقراطية، وإن أجهضت، كانت هذه المناسبات علة التحول، الذي غدا بدوره عللاً للتقدم والاستقلال.

 

 

 

من نورها عرف اليمن، المدرسة والجامعة ومراكز البحوث والمستشفى والطريق والكهرباء والاتصالات وسد مأرب وملاعب الرياضة ودور السينما وكل وسائل العيش المعاصرة، يحاول الطغاة الآن مستندين إلى هذا الإرث الخرافي إعادتنا مرة أخرى إلى العصور الوسطى، وهم يستخدمون بعضنا في عبودية مذلة، لاسترجاع ماض كره اليمنيون في عمومهم استرجاعه، لاختلاف الزمان والمكان والإنسان.

 

 

 

لنقاوم ونقاتل ونحتفل، ولِنعلَّم أطفالنا ومن حولنا قدسية هذه الأيام الوطنية، لنحتفل بروح مقاومة، وعناد وطني لا يقبل الضيم، لنستدعي في أعماقنا جذور الحرية، التي أنبتها فيها زعماء اليمن، ومناضلي الثورة اليمنية، والمؤمنون بوحدة الوطن، والمدافعون عن هويته فهكذا فقط يكون الوفاء لهم.

 

 

 

لنستلهم هنا أيضاً الخطاب التغييري المحرض ضد الظلم، في الحديث الثوري للرسول الكريم "من رأى منكم منكراً فليغيره بيدة، فإن لم يستطع فبلسانه، فمن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان"، الإيمان بالله، والإيمان الضمني بالحرية وبالوطن. احتفلوا بسبتمبر وأكتوبر ونوفمبر ومايو العظيم، ولو في الغرف المقفلة، تحت الأضواء الخافتة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  أنصار عبد الملك وأتباع صالح ، هم في المحصلة ينافحون لأجل استعادة ما يرونه حقًا لسيدهم أو ولي نعمتهم .. فلا
  هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير
  ثورة ١٤ أكتوبر هي الوجه الآخر لثورة ٢٦ سبتمبر فهما وجهين لشعب واحد وقضية واحدة هي " الكرامة اليمنية "عبر
لم يعد بخاف على أحد أن العملية التربوية والتعليمية أصبحت بين مطرقة التجاهل والتغافل من جهة الحكومة الشرعية
    الكثير يتساءل عن مصير وموقع الميسري في تشكيل الحكومة الجديدة. وقبل أن أتحدث عن ذلك أحب أن أقول أنه وعن
  عادة ما يلجأ لصوص التاريخ الى تزويره بعد مرور فترة زمنية كافية لانتقال الشهود الى جوار ربهم، ومجيء جيل لم
    في الثالث من عشر من اكتوبر 1963م عاد الثائر الشهيد غالب بن راجح لبوزة الى ردفان عائدا برفقة زملاءه من
  قام وزيرُ الخارجيةِ الإماراتي عبدُالله بنُ زايد ، بمعية وزير خارجية إسرائيل غابي أشكنازي ، بزيارة نصب
  منذ سنوات وأكتوبر يعود مكشوفاً وقد اندثرت منجزاته ، وذهبت دولته ، وخرب حلمه الكبير . يعود حزيناً مكسوراً ،
  قال لي صديقي "عبدربه العولقي" من يزر شبوة يافتحي يدرك ان لابديل عن الدولة ومؤسساتها مهما كانت الآراء
اتبعنا على فيسبوك