من نحن | اتصل بنا | الاثنين 21 يونيو 2021 04:23 مساءً
منذ 7 ساعات و 7 دقائق
أكد السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون أن قضية تعز هي قضية مهمة، وقطع الطرق متعب جدا، وهذه مشكلة كبيرة تواجه حياة المواطنين. وأضاف السفير البريطاني في الندوة التي نظمها الائتلاف اليمني للنساء المستقلات  عبر منصة زوم بعنوان (تعز المنسية- حين يحضر الملف الانساني في
منذ يوم و 5 ساعات و 24 دقيقه
كثيرا ما يطرح للعامة في جنوب اليمن مصطلح (استعادة الدولة) وكان هذا المصطلح قد ارتبط ببدايات انطلاق الحراك الجنوبي في يوليو ٢٠٠٧م. عندما بدأ تنازع القيادة داخل الحزب الاشتراكي حول تبني موجة الاحتجاجات السلمية الجديدة. وكي تتميز هذه الاحتجاجات عن سابقاتها التي كانت تطالب ب(فك
منذ 6 ايام و 7 ساعات و 9 دقائق
نظمت صباح اليوم منظمة UNOPS جلسة تشاورية بقاعة كورال في العاصمة عدن بحضور توفيق الشرجبي وزير المياه والبيئة.   وجاءت الجلسة التشاورية مع اصحاب المصلحة لمشروع الخدمات الحضرية الطارئ في اليمن المرحلة الثانية.    وخلال الجلسة رحب الدكتور خلدون سالم صالح مدير منظمة UNOPS
منذ أسبوع و 5 ساعات و 27 دقيقه
بعث الدكتور / أنيس حسين ال يعقوب، مستشار وزارة الأوقاف والإرشاد، برقية عزاء ومواساة لمعالي الاستاذ الدكتور / الخضر ناصر لصور – رئيس جامعة عدن وذلك بوفاة المغفور له بإذن الله تعالى شقيقه المرحوم/ عبد الله ناصر لصور الذي وافته المنية فجر هذا اليوم، وإنا لله وإنا إليه راجعون
منذ أسبوع و يوم و 5 ساعات و 14 دقيقه
أكدت ايلي كوهانيم الموظف السابق في وزارة الخارجية الأمريكية أن الحوثيين بدعم إيراني يقومون بخروقات في حقوق الانسان ضد المدنيين والاطفال والنساء في اليمن . قالت ايلي كوهانيم في الندوة التي نظمها الائتلاف اليمني للنساء المستقلات عبر منصة زوم تحت عنوان عنوان "هولوكست الحوثي
عدن بوست ينعي وفاة مدير التحرير ابراهيم ناجي
رواية مرعبة للتعذيب في سجون سرية إماراتية بمنشأة بلحاف في شبوة
وفاة القيادي الحوثي المطلوب رقم "11" للتحالف(صورة)
المبادرة السعودية لوقف الحرب والرفض الحوثي.. المقدمات والنتائج
مقالات
 
 
الأربعاء 28 أبريل 2021 02:37 صباحاً

اللواء الدكتور عبدالله الحاضري.. بطل في مواجهة مشروع الإمامة وشهيد في معركة اليمن الجمهوري

فؤاد مسعد

 

تكشف الأحداث الكبيرة عن الشخصيات الكبيرة، وفي المواقف الكبرى تظهر معادن الرجال، وكما كشفت الثورة الشعبية اليمنية في العام 2011 عن كوكبة من أبناء اليمن الذين آثروا الانحياز إلى صف الوطن والشعب والثورة، هاهي الحرب الراهنة تفعل الشيء نفسه، لتتجلى الحقائق واضحة وناصعة، لا يتسرب إليها الشك ولا يطالها التضليل.

ومن بين أولئك الافذاذ الذين اختاروا طريق المشروع الوطني ضد مشروع الإمامة، اللواء الدكتور/عبدالله الحاضري، مدير دائرة القضاء العسكري، الذي قضى نحبه قبل يومين شهيداً يواجه جحافل الغزو الحوثي السلالي في إحدى جبهات مأرب.

وباستشهاده ختم اللواء الحاضري الفصل الأخير من حياته، بعدما جعله شطرين، شطر لمنازلة المشروع الامامي في ساحات المحاكم، وشطر في مواجهة المشروع نفسه لكن في جبهات القتال وميادين الكرامة، دافع عن اليمن الجمهوري بصفته رجل قانون، وحاكم قادة الانقلاب الحوثي الامامي معددا جرائمهم ومفندا دعاواهم، ومع ذلك لم يعف نفسه من شرف مباشرة القتال وخوض غمار المعركة الفاصلة والمصيرية، معركة اليمنيين مع مليشيات رهنت قرارها بيد الحرس الثوري الإيراني، وجعلت من نفسها اداة رخيصة، مهمتها القتل والتدمير والخراب.

وينطبق على الشهيد الحاضري قول الشاعر:

وما مات حتى مات مضرب سيفه

من الضرب واعتلت عليه القنا السمر

وكما يفعل الابطال دوما، استشهد الدكتور عبدالله الحاضري في ساحات الوغى معززا حضوره الجلي في ركب الشهداء الميامين، منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.

لقد حاكم الانقلاب الحوثي وقياداته وداعميه وأدواته، وأثبت من موقعه على رأس القضاء العسكري تهافت منطق الانقلاب وتفاهة مشروعه المتخلف، ومع أهمية منازلة أعداء الحياة واليمن في معركة القضاء بسلاح القانون والوعي الوطني، فإنه لا مناص من المنازلة المباشرة مع تلك المليشيات التي لا تفهم إلا لغة القوة ومنطق السلاح.

حاربت قطعان الموت جميع اليمنيين بكل ما أوتيت من قوة ودعم، فكان لابد من استنفار الجهود جميعها وتوحيد الصفوف كلها في الطرف المقابل لكبح جماح البغي الحوثي بمشروعه السلالي، وهذا ما أدركه الشهيد الحاضري وهو يخوض المعركة في أكثر من جبهة، وعلى اكثر من صعيد، حتى فاز بالمجد وظفر بالشهادة.

رحمة الله تغشى الشهيد عبدالله الحاضري، والسلام عليه يوم اختار طريق اليمن الجمهوري، ويوم جعل المواجهة مع مشروع الإمامة همه ومهمته، والسلام عليه يوم استشهد، ويوم يبعث حيا.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
كثيرا ما يطرح للعامة في جنوب اليمن مصطلح (استعادة الدولة) وكان هذا المصطلح قد ارتبط ببدايات انطلاق الحراك
عرفت الدكتور عبدالله العليمي البيحاني وهو شاب في كلية الطب من خلال العمل الطلابي وأنشطة الجامعة.. عرفته من
تعددت اللقاءات والاجتماعات منذ فترة لمحاولة لم الشمل الحضرمي وجمع الكلمة ولكن نجاحات تلك اللقاءات
من ساعد على نزع مصادر القوة منك وساهم في اضعافك ، محال يساعدك على استعادة نصف قواتك !!!!! والباقي استغفال وضحك
كانت حضرموت على مدى تاريخها موطنا للسلام والتعايش، ولم تكن في يوم من الايام الا مصدرا للخير للاخرين، ونموذجا
"انقلوا الصوفي إلى القاهرة وسوف أعالجه على نفقتي".. هذا ما قاله الشيخ أحمد صالح العيسي عندما قرأ منشوري عن حالة
 المقاومة عمل إنساني دفاعي نبيل، كفلته جميع الشرائع لكل إنسان يدرأ عن نفسه مخاطر تحيق بكيانه الوطني، أو
    يشارك البعض في عملية التحريض ضد الحراك القومي اليمني بشكل غير بريء.. يقولون بأن هذا الحراك سيدمر
#دولة_علي_خُريطة! قال لي :" مارايك في العلم الذي رفعه المجلس الانتقالي في التواهي ؟ قلت له :" والله هذا ذكرنا
تكثف وسائل الإعلام التابعة لإيران والإمارات وبعض وسائل الإعلام الغربية نشر تهم تواجد تنظيم القاعدة في مارب
اتبعنا على فيسبوك