من نحن | اتصل بنا | الأحد 27 نوفمبر 2022 03:28 مساءً
منذ ساعتان و 4 دقائق
    منحت جامعة عدن اليوم الأحد درجة الماجستير في الإعلام للباحث عمر محمد حسن نعمان عن رسالته الموسومة بـالدعاية الإعلامية ودورها في الحرب اليمنية؛ وذلك إزاء مناقشته العلنية التي شهدتها كلية الأدب.     و تمحورت الدراسة التي جاءت في إطار المنهج التحليلي لمعرفة
منذ 4 ساعات و 20 دقيقه
  صدر عن مركز أبعاد للدراسات والبحوث اليوم السبت دراسة بحثية عن المؤتمر الشعبي العام للكاتب الصحفي والباحث فؤاد مسعد. وتقع الدراسة التي صدرت باللغتين العربية والإنجليزية في ٢٢ صفحة موزعة على عدد من الأقسام التي تناولت أهم التحولات في مسار المؤتمر الشعبي خلال أربعة عقود
منذ 11 ساعه و 44 دقيقه
  حققت اليمن أول ميدالية ذهبية للكاراتيه في تاريخها، كما حصدت أخرى فضية، بالإضافة إلى أربع برونزيات ملونة، للفئات الثلاث " ناشئين، شباب، كبار".   جاء ذلك، خلال مشاركة اليمن ضمن بطولة غرب آسيا للكاراتيه المقامة في إمارة الشارقة الإماراتية، خلال الفترة من 23-27 نوفمبر
منذ 11 ساعه و 47 دقيقه
  منذ أكثر من ثماني سنوات، أدى الصراع الدامي في اليمن إلى مقتل وجرح مدنيين من جميع شرائح المجتمع. نسبة كبيرة منهم من النساء والأطفال الذين وقعو ضحايا للألغام الأرضية التي زرعها الحوثيون.   وفي عام 2017، خرجت دليلة عبده أحمد وابنة عمها عفاف للحصول على المياه في مديرية صبر
منذ 11 ساعه و 59 دقيقه
  قال مصدر محلي، إن شخصين قتلا وأصيب ثالث برصاص مسلحين في محافظة إب، وسط انتشار مرعب للجريمة وأعمال القتل بمختلف مديريات المحافظة.     وأضاف المصدر أن جريمة القتل وقعت في قرية دار العلفي بمنطقة ميتم التابعة لمديرية المشنة شرقي مدينة إب، نتيجة خلافات حول قطعة أرض،
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
مقالات
 
 
الاثنين 27 يونيو 2022 05:14 مساءً

التعليم المفتوح

ايثار احمد الجفري
 
منذ الأزل وحتى الآن مازال التعليم الجامعي يواجه في بلدنا الكثير من الصعوبات سياسة واقتصادية أو بسبب العادات والتقاليد بالرغم من حتمية طلب الشهادة الجامعية في وقتنا الحالي أو بسبب صعوبة إيجاد فرص عمل  وبسبب تدهور الحالة الاقتصادية فتجد الطالب في اليمن يعاني من صعوبة الجمع بين الدراسة والعمل في وقت واحد والطالبة (الفتاة) تحديدًا تواجه مجتمعا بأسره يمنع دراستها بحكم الاختلاط أو بُعد الجامعات عن مكان السكن والاوضاع غير الامنة في بلد أرقه الفقر والوجع.
هذا يمنع الكثير من الأسر من إلحاق بناتهن بالجامعات وإلى جانب كل ذلك يأتي صعوبة الوضع الاقتصادي وعدم مقدرتهم على اللحاق (بمصاريف) المواصلات أو مستلزمات دراستهم فيها  إناثا كانوا أو ذكورا. 
 
التعليم المفتوح بارقة امل لكن ثمة من حالت الظروف بينه وبين الدراسة الجامعي، وتحقيق أحلامه وطموحاته بحلم طفولة منتظر أو تحقيق دخل افضل؛ حيث كانت جامعة العلوم والتكنولوجيا سابقةً في اليمن بهذا الشأن والتحق الكثير من الطلاب والطالبات فيها.
 ولكن كحال اي شيء في بلدنا لا يكتمل جميله جاءت قرارات تلزم أن يكتب على شهادات الطلبة بجملة (التعليم المفتوح)؛ هذه الجملة ليست بعارٍ ولكن لي لفخر والاعتزاز باني طالب عانى وقاوم كل الصعوبات ودرس بجده واجتهاده.
 فكم من شاب يعمل ليل نهار ثم يذهب لبيته لا ينام بل يلتهم الكتب و(الملخصات) والمحاضرات الإلكترونية حالما بمستقبل ووظيفة مريحة أكثر وراتب يغنيه سؤال الناس وكم من أم تحاول جهدها الجمع بين اولادها وبيتها وواجباتها كربة منزل وملاحقة دراستها وامتحاناتها والله لو أقيمت مقارنة بين طلاب الانتظام وطلاب التعليم المفتوح لوجدت الفرق بين بعض من يدرس تكلفا وارغاما من أهله أو من تدرس لتخرج من جو المنزل والروتين أو التقاءها بزميلاتها وتجمعات الكافيهات وبين من يدرس ليثبت نفسه ليحقق طموحه لشيء في نفسه عليه إثباته ولكن ذلك لا ينطبق على كل من يدرس الانتظام وانما كمثال عن بعض من يدرس الانتظام ويميز عن طلاب التعليم المفتوح لا لشيء إنما لان الظروف كان في صفة وسمحت له .  
 
 كحلين اثنين لا ثالث لهما إما أن تقوم الدولة بإعادة قرار الشهادة المنتظمة لطلاب التعليم المفتوح أو أن يصدر قرار بأن الشهادتين كبعضهما عند التوظيف في كل المرافق الحكومية أو الخاصة وهذا اقل ما يمكن للدولة أن تصنعه في ظل عدم اهتمامها بهذا الجانب أملين اهتمام وزارة التعليم العالي بهذا الشأن الذي يحكم مسيرة حياة وظيفية لآلاف الطلاب.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
     عندما تكون بداية أي رجل من بيت كريم، وبيت فاضل، وتصقل ذلك علوم يتربع فيها على أعلى مؤهل علمي، وتكون
  ظهرت جماعة الحوثي في البداية كــ(تفاهة) لا تستحق الاهتمام، ولم يكن يخطر في بال أحد أنها ستصير يوماً ذات
  تدهشك عدن بتاريخها العريق وبركان تكونها الضارب في القدم، ومعالمها المدنية التي سبقت نظيرتها على مستوى
  لا تنزعجوا من العنوان، عدن عظيمة ارض وشعب وهوية، ولتلك العظمة مؤشرات، لا ينكرها إلا جاحد.   اسألوا
  لطالما كان الحصول على الإجماع وان تكون القاسم المشترك بين الفرقاء والمختلفين مهمة وطنية شاقة لا يؤديها
ضخَّتْ وسائل التواصل الاجتماعي عدداً كبيراً من الفيديوهات، يظهر فيها يمنيون يشكون بحرقة من ظلم قيادات حوثية
تابعت مثل غيري بصمت ما يثار حول المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي واتهامات كبيرة موجهة لقيادتها واتهامات
بمناسبة فعالية ١٤ اكتوبر وظهورها بما لم يكن متوقع وفقا والتحشيد الذي حصل لها....... وبمناسبة معركة الوعي
    تحدث المحلل السياسي - وكيل وزارة الإعلام نجيب غلاب على حلول الذكرى الـ 59 لثورة 14 أكتوبر
  بطل قصتنا هامة كبيرة من ابطال ثورة الربع عشر من أكتوبر المجيدة، بل قل أحد رموزها الابطال، اللذين سطروا
اتبعنا على فيسبوك