من نحن | اتصل بنا | الأحد 27 نوفمبر 2022 03:28 مساءً
منذ 4 ساعات و 8 دقائق
    منحت جامعة عدن اليوم الأحد درجة الماجستير في الإعلام للباحث عمر محمد حسن نعمان عن رسالته الموسومة بـالدعاية الإعلامية ودورها في الحرب اليمنية؛ وذلك إزاء مناقشته العلنية التي شهدتها كلية الأدب.     و تمحورت الدراسة التي جاءت في إطار المنهج التحليلي لمعرفة
منذ 6 ساعات و 24 دقيقه
  صدر عن مركز أبعاد للدراسات والبحوث اليوم السبت دراسة بحثية عن المؤتمر الشعبي العام للكاتب الصحفي والباحث فؤاد مسعد. وتقع الدراسة التي صدرت باللغتين العربية والإنجليزية في ٢٢ صفحة موزعة على عدد من الأقسام التي تناولت أهم التحولات في مسار المؤتمر الشعبي خلال أربعة عقود
منذ 13 ساعه و 47 دقيقه
  حققت اليمن أول ميدالية ذهبية للكاراتيه في تاريخها، كما حصدت أخرى فضية، بالإضافة إلى أربع برونزيات ملونة، للفئات الثلاث " ناشئين، شباب، كبار".   جاء ذلك، خلال مشاركة اليمن ضمن بطولة غرب آسيا للكاراتيه المقامة في إمارة الشارقة الإماراتية، خلال الفترة من 23-27 نوفمبر
منذ 13 ساعه و 51 دقيقه
  منذ أكثر من ثماني سنوات، أدى الصراع الدامي في اليمن إلى مقتل وجرح مدنيين من جميع شرائح المجتمع. نسبة كبيرة منهم من النساء والأطفال الذين وقعو ضحايا للألغام الأرضية التي زرعها الحوثيون.   وفي عام 2017، خرجت دليلة عبده أحمد وابنة عمها عفاف للحصول على المياه في مديرية صبر
منذ 14 ساعه و 3 دقائق
  قال مصدر محلي، إن شخصين قتلا وأصيب ثالث برصاص مسلحين في محافظة إب، وسط انتشار مرعب للجريمة وأعمال القتل بمختلف مديريات المحافظة.     وأضاف المصدر أن جريمة القتل وقعت في قرية دار العلفي بمنطقة ميتم التابعة لمديرية المشنة شرقي مدينة إب، نتيجة خلافات حول قطعة أرض،
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
مقالات
 
 
السبت 17 سبتمبر 2022 03:34 مساءً

عفوا باراس .. هائل سعيد أنعم .. موطن التجارة والاستثمار والعطاء

هشام محمد

يحاول البعض بين حين وآخر ، الذهاب الى فوضوية الحديث ، لغاية هنا وغرض هناك ، ويختار مجموعة هائل سعد أنعم وشركاه ، بقصد لتكون في صلب ما يريد .. حديث اصبح مكرر من قبل بعض الجهات ، وكأنها تعلن العداء الصريح ، لمجموعة تقدم مالا يقدمه احد بطول وعرض الوطن ، تحت سقف العطاء وروح الانسانية التي تتحدث عن نفسها  .

آخر مشاوير الحديث العبثي الذي يتناقض مع الحقائق وكيف تقدم مجموعة هائل نفسها عبر دورها التجاري والاستثماري ، كان صاعق ومدمر لمن كتبه ، فمحاولة اقحام المجموعة في السياسة ووجها القبيح ، لا يمكن ان تستقطبه أي مساحة وتحت أي ظرف ، فحوار السنوات الطويلة لهذه المجموعة ، قد رسخت بنيانها ومنحتها مساحة جميلة وراقية ، لا تنتمي إلا الى التجارة والأستثمار الذي لامس المجتمع والناس عبر الحقب وكل العطاءات التي شهد لها القاصي والداني.

مقال كتبه مدير عام مديرية دار سعد السابق ، احمد عقيل باراس ، حينما تمر على عنوانه ثم تفاصيل ما حمله ، تصاب بالدهشة ، والحيرة ، ويتهيأ لك ان الرجل كتب بدون وعي ، خصوصا في هذا التوقيت الذي تدار فيها كثير من صراعات الساسة .. الرجل كتب مقال سياسي باتجاه حزب الاصلاح ، ثم صف الحروف للحديث عن مجموعة هائل بفوضوية ، فقدت فيها الحروف جودتها وقيمتها وتوازنها، حتى انها تصيب من قرأها بالعجب العجاب ، فما دخل المجموعة التجارية الاستثمارية ـ في الصراع السياسي والاحزاب ، ولماذا أراد "باراس" اقحام " مجموعة هائل سعيد" والتشبيه بحزب سياسي ، يدور عنه كثير من الحديث في هذه الفترات خصوصا في الجنوب.

يدور في رأسي سؤال .. هل قراء باراس ما كتبه قبل النشر ؟ .. بالمنطق ومن خلال شخصية الرجل الذي يتبوأ منصب اكاديمي وكان قبل فترة جزء من سلطة عدن .. يكون الجواب لا ، فليس هناك منطق قد جمع الرجل بما كتب ، ولس هناك أي حقيقة ، بما كتبه ، ورص فيه السطور والحروف , ليحكي قصة من الخيال ، أراد فيها أن يكون بطلا على حساب مجموعة تجارية وصفت بأنها بيت الخير وموطن للإنسانية.

حنما يكتب القلم نقدا ، لشيء معين ، تتعاطى معه الناس بكل انتماءاتهم ، لكن حينما يكون القلم والحبر والكاتب في مساحة عداء ، لجهة بعينها ، ودون ميعاد ، لمجرد أن هناك نزعة وغاية ، تظهر معالم الصورة ، وكانها شيء يراد به حق وهو باطل ... فلا حقيقة فيما كتب "باراس" عن مجموعة هائل سعيد أنعم بكل ما تعنيه في واقعها التجاري الاستماري الذي ذهبت إلى خارج الحدود ، بكل الجمال والثقة والروح والمعطيات التي تمر عبر قوانن الدولة وانظمتها،  وتحد عنها "باراس" بالقول .. لا احد يستطيع ان ينكر دور ومكانه مجموعة شركات أولاد المرحوم هائل سعيد أنعم في الحياة الاقتصادية باليمن كبيت من اعرق البيوت التجارية.

اخيرا .. الا يدرك العزيز باراس , أن مجموعة هائل سعد انعم وشركاه ، تعمل تحت سقف الأنظمة التي تسنها الدولة ، ولا يمكن الحياد عن ذلك ، وأن هناك قوانين ، لكل عمل تجاري واستثماري ، وأن أي شركة او مؤسسة لا تستطيع ان تخطو خطوة إلا من بوابة تلك القوانين التي تدير الاستثمار ومضامين التجارة.

 خلاصة هذا المقام .. ما كتبه د. احمد عقل باراس .. شطحة تجاوزت حدود المنطق ، في محاولة التشبيه بين حزب سياسي ومجموعة تجارية ترسخ الاقتصاد في كل البلاد وتمنحه الجهد المضاعف في الأزمات .. وعليه الإعتذار لكل ما قاله  ..  سلام.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
     عندما تكون بداية أي رجل من بيت كريم، وبيت فاضل، وتصقل ذلك علوم يتربع فيها على أعلى مؤهل علمي، وتكون
  ظهرت جماعة الحوثي في البداية كــ(تفاهة) لا تستحق الاهتمام، ولم يكن يخطر في بال أحد أنها ستصير يوماً ذات
  تدهشك عدن بتاريخها العريق وبركان تكونها الضارب في القدم، ومعالمها المدنية التي سبقت نظيرتها على مستوى
  لا تنزعجوا من العنوان، عدن عظيمة ارض وشعب وهوية، ولتلك العظمة مؤشرات، لا ينكرها إلا جاحد.   اسألوا
  لطالما كان الحصول على الإجماع وان تكون القاسم المشترك بين الفرقاء والمختلفين مهمة وطنية شاقة لا يؤديها
ضخَّتْ وسائل التواصل الاجتماعي عدداً كبيراً من الفيديوهات، يظهر فيها يمنيون يشكون بحرقة من ظلم قيادات حوثية
تابعت مثل غيري بصمت ما يثار حول المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي واتهامات كبيرة موجهة لقيادتها واتهامات
بمناسبة فعالية ١٤ اكتوبر وظهورها بما لم يكن متوقع وفقا والتحشيد الذي حصل لها....... وبمناسبة معركة الوعي
    تحدث المحلل السياسي - وكيل وزارة الإعلام نجيب غلاب على حلول الذكرى الـ 59 لثورة 14 أكتوبر
  بطل قصتنا هامة كبيرة من ابطال ثورة الربع عشر من أكتوبر المجيدة، بل قل أحد رموزها الابطال، اللذين سطروا
اتبعنا على فيسبوك