من نحن | اتصل بنا | الجمعة 14 يونيو 2024 12:59 صباحاً
منذ 7 ساعات و 44 دقيقه
  أجرى نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور عبدالله العليمي، مساء اليوم، اتصالًا هاتفيًا بوزير الأوقاف والإرشاد الدكتور محمد بن عيضة شبيبة؛ للإطمئنان على سلامة حجاج بلادنا واستعدادات الوزارة لمرحلة التصعيد إلى المشاعر المقدسة.      واستمع العليمي من شبيبة إلى
منذ 7 ساعات و 49 دقيقه
  قال نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور عبدالله العليمي، إن اغلاق الطرقات جريمة حوثية منذ يومها الأول وحتى لحظتها الأخيرة.   وأوضح العليمي، في منشور له على منصة (X)، أن تعز عانت طويلا من حصار مليشيا الحوثي، وتطلب الأمر 9 سنوات حتى انتصر المجتمع الحي والمقاوم بتعز
منذ يومان و 15 ساعه و 18 دقيقه
عقد الفريق الفني باللجنة التحضيرية للمجلس الموحد للمحافظات الشرقية اليوم بمدينة سيئون ورشة عمل  "الرؤية والوثيقة السياسية للمجلس بما يلبي تطلعات أبناء المحافظات الشرقية(حضرموت، شبوه، المهرة، سقطرى) في الندية والشراكة العادلة لإدارة شؤون البلاد. تخللت الورشة مداخلات
منذ 3 ايام و 9 ساعات و 17 دقيقه
أدانت منظمة تقصي للتنمية وحقوق الإنسان، قرار الاعدام الذي أصدرته مليشيات الحوثي الارهابية بحق احد المخفيين قسرا المواطن صالح محمد علي السمحي البكيلي، أحد أبناء محافظة حجة، بعد ثمانية أعوام من الاختطاف والاخفاء والتعذيب.ويأتي قرار الاعدام بحق السمحي، بعد ثمانية أعوام من
منذ 3 ايام و 10 ساعات و 24 دقيقه
تفقد قائد محور طور الباحة، قائد اللواء الرابع مشاة جبلي، ومعه مدير مديرية الشمايتين بمحافظة تعز، عبدالعزيز الشيباني، اليوم الإثنين، عدداً من النقاط الأمنية في مديرية الشمايتين ومدينة التربة والخط الممتد إلى هيجة العبد بمديرية المقاطرة، محافظة لحج. ودشنا في الزيارة نظام
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
مقالات
 
 
الأربعاء 16 نوفمبر 2022 10:08 مساءً

الخرافة أشعلت الحرب والتافهون استفادوا منها

فؤاد مسعد
 
ظهرت جماعة الحوثي في البداية كــ(تفاهة) لا تستحق الاهتمام، ولم يكن يخطر في بال أحد أنها ستصير يوماً ذات شأن، كانت (التفاهة) تتحرك من أقصى شمال البلاد، متوجهة صوب العاصمة فيما كانت القوى الوطنية اليمنية منشغلة بتناقضاتها وخلافاتها التافهة عن مواجهة (التفاهة) الآخذة في التوسع والانتشار، معتمدة على الدعم والتمويل والتسليح الإيراني.
فيما بعد صارت (التفاهة) تسيطر على العاصمة صنعاء، سقطت الدولة ومؤسساتها وجيش وأمنها ومواردها في قبضة حفنة من التافهين القادمين من كهوف التخلف والتعصب الأحمق، وبات اليمنيون في مواجهة مكشوفة مع تلك الجماعة المدججة بالحقد والجهل والخرافة، كان على الشعب اليمني أن يقاوم ويقاوم مهما كانت قوة الخرافة، ومهما كان حجم (التفاهة)، انحسرت فرص المقاومة كلما سيطرت الجماعة على أرض جديدة، غير أن ذلك لم يمنح جماعة الخرافة أي شرعية، إذ أن ممارساتهم اليومية كانت تثبت يوماً بعد آخر أن خرافتهم تحمل بذور فنائها، وأن حقيقة اليمن ستنتصر على وهم الخرافة وتفاهة حامليها.
ولا يزال بالإمكان إسقاط (التفاهة) المغلفة بخرافة السلالة، سيما وأن اليمنيين قدموا- ولا زالوا يقدمون التضحيات الجسيمة من دماء الشهداء والجرحى ومعاناة مشردين واللاجئين والنازحين، بيد أن تنامي تفاهات مماثلة في الجهة المقابلة وفي الضفة الأخرى زاد من صعوبة الحسم، إذ أن (التفاهة) لا تستطيع أن تسقط (تفاهة) مثلها، ولقد كانت التضحية جديرة بتحقيق النصر، لولم تظهر الجبهة المقابلة للحوثي محملة بكثير من التفاهات ومزيد من التافهين، تافهين يشبهون الموجودين لدى الحوثي مع بعض الفوارق، وهو ما بدا واضحاً في الصورة الراهنة.
(التفاهة) لم تعد حكرا على الحوثي، والتافهون باتوا موجودين ضمن صفوف غالبية المكونات التي تدعي أنها تحارب الحوثي، تفاهات تنتشر وتتمدد وتتصدر المشهد، يمكن رؤية التافهين بكل وضوح وهم يتقافزون فوق مربعات الساحة بكل خفة ووقاحة، يتحدثون عن المواجهة مع الحوثي وهم أدوات تطيل بقاءه، ويكتبون عن المعاناة وهم أبرز أسبابها، فسادهم يمنح الحوثي أفضلية، وابتذالهم يجعل الحوثي حالة أرقى، وبذلك حصل الحوثيون على فرص جديدة للبقاء والمناورة، وكلما تعرض أحد بالنقد للحوثيين، أشاروا إلى التافهين الذين يتربعون المشهد في الصفوف المقابلة، وهؤلاء هم أكثر من يخدم الحوثيين، وهم الذين بسببهم تطول معاناة اليمنيين وتستمر، لأن هؤلاء ليس في مصلحتهم حسم المعركة مع الحوثي، وهم الذين حصدوا خسائر الحرب مناصب ومغانم ومكاسب رفعتهم من الحضيض، مع أنهم لا زالوا في الحضيض الأسفل.
 وحدهم الأبطال في الجبهات هم الأنقى والأطهر في سجلات الحرب، وهم الذين يقدمون التضحية بأرواحهم ودمائهم، وهم الذين يرسمون خارطة الطريق المؤدي إلى الانتصار العظيم.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خلال الاسبوع الماضي وقعت حادثة او عملية عسكرية مهمة ومحورية في البحر الاحمر ورغم أهميتها الا انها لم تلقى
  ما دور #وزارة_الصحة تجاه المستفيات الخاصة؟! التي تعمل وكأنها (مسالخ)، فتشرِّح المواطن تشريحًا تجاريًا،
  قبل تسع سنوات، هبت عدن ثائرةً ضدّ الظلم، رافضةً قيود الطغيان، رافعةً راية الكرامة حيث كان 27 رمضان، يومٌ
  ليلة السابع والعشرين من رمضان من العام 2015 كانت مدينة عدن على موعد مع القدر المحتوم والتحرير الناجز حيث
في ظل الصراع على السلطة في اليمن، وتقاطع المصالح الدولية والإقليمية، يتم تغييب المصالح العليا للبلد،
بتعيين الدكتور شايع الزنداني وزيراً للخارجية، تكون جميع الوزارات السيادية كلها في أيدي أبناء الجنوب العزيز،
ارى ان الحلقه المفقوده لدى المكونات الحضرمية وفي المحافظات الشرقية. انها لم تتجرأ في رؤيتها السياسية
  ‏التقيت بهذا الرجل في زيارتي الأخيرة الى الرياض وكان لقاءنا الأول حيث لم يسبق لي ان التقيته من قبل ، وقد
يقدر روبرت ماكنمارا أن ما يقارب (160) مليون انسان قد قتلوا في الحروب خلال القرن العشرين السابق، وبهذه يكون
تعد الصناعة النفطية من اهم الصناعات في تعزيز اقتصادات الدول نظرا لضخامة العائد المادي لهذه الصناعة ولكثرة
اتبعنا على فيسبوك