من نحن | اتصل بنا | السبت 13 أبريل 2024 03:20 مساءً
منذ 7 ساعات و 11 دقيقه
  ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن قوات بحرية تابعة للحرس الثوري الإيراني هاجمت سفينة حاويات واحتجزتها بالقرب من مضيق هرمز     وأضافت أن السفينة "مرتبطة بإسرائيل" وسيتم نقلها إلى المياه الإقليمية الإيرانية.   وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن إيران ستتحمل
منذ 7 ساعات و 17 دقيقه
  كشفت مصادر مصرفية عن تحديثات أسعار صرف الريال اليمني أمام العملات الأجنبية في كلا من صنعاء وعدن اليوم السبت 13 أبريل 2024م.   وقالت المصادر محليه ان سعر شراء الدولار في عدن بلغ 1669 ريال في حين يباع بسعر 1679 ريال بينما بلغ سعر شراء الريال السعودي 441 ريال في حين يباع بسعر 442
منذ 10 ساعات و دقيقه
  شب حريق هائل في وقت متأخر من مساء أمس في إحدى شوارع العاصمة صنعاء.       وقالت مصادر محلية إن حريقا هائلا اندلع في محلات تجارية بسوق الحلقة بصنعاء القديمة، وأدى لخسائر مادية كبيرة.       وأضافت المصادر أن الحريق ناتج عن انفجار اسطوانة غاز في محل تجاري بصنعاء
منذ 10 ساعات و 23 دقيقه
  أكد الأكاديمي محمد مختار الشنقيطي، فشل مساعيه الهادفة لتبادل أسرى ومختطفين بين الحوثيين والشرعية اليمنية، والكشف عن مصير المخفيين قسرا لدى الأطراف اليمنية.       وأوضح الشنقيطي في بيان له نشره على موقع "الجزيرة نت"، أنه طالب الحوثيين بالكشف عن مصير المختطف محمد
منذ 10 ساعات و 28 دقيقه
  أبدت المملكة المتحدة البريطانية قلقها من استمرار التوتر في البحر الأحمر، جراء هجمات جماعة الحوثي لسفن الشحن.       جاء ذلك على لسان وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، خلال اتصال هاتفي من نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان.       وقال كاميرون إن "عدم
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
اخبار تقارير
 
 

على عتبة العام التاسع من الحرب.. اليمن مقسم ومدمر ويعيش فقرا مدقعا

عدن بوست - متابعات : السبت 25 مارس 2023 10:53 صباحاً
 
تدخل الحرب في اليمن عامها التاسع، والأمل بالسلام يتضاءل مع استمرار اللاسلم واللاحرب في ظل انتظار يطول لاتفاق هدنة جديد يأمل اليمنيون أن يكون مقدمة لتسوية سياسية شاملة تصنع السلام، الذي أصبح تحققه الآن ضرورة حتمية لإنقاذ ما تبقى من حياة.
 
 
 
مركز المدنيين في الصراع (CIVIC) (منظمة أمريكية غير حكومية) دعا، اليوم الجمعة، جميع أطراف النزاع إلى إلقاء أسلحتهم وعدم الانتظار أكثر لإعادة الاستقرار إلى البلاد.
 
 
 
 
 
 
وقالت دينا المأمون ، مديرة CIVIC في اليمن: يبدو أن هناك فرصة للسلام في اليمن بعد هدنة العام الماضي. ومع ذلك، فكلما طال انتظار أطراف النزاع للاتفاق على هدنة أخرى، أصبحت هذه الفرصة أصغر.
 
 
 
وفي بيان، أضافت: “كفى. اليمنيون يعيشون مع سيف ديموقليس فوق رؤوسهم، وهم غير متأكدين مما إذا كان سيكون هناك سلام أو اندلاع قتال في الغد”.
 
 
 
وحسب بيان المركز؛ فاليمن مقسم ومدمّر وفقير بعد ثماني سنوات من الصراع. واليمنيون الموجودون بالقرب من الخطوط الأمامية، يعيشون باستمرار في خوف وأجبروا على الفرار من ديارهم مرارًا وتكرارًا.
 
 
 
وقالت المأمون: تعتمد معظم البلاد على المساعدات الإنسانية ويكافح الكثيرون لتغطية نفقاتهم.
 
 
 
وأضافت: ” الحل السياسي الشامل فقط هو الذي يمكن أن ينهي هذا الصراع، حل يحرر اليمنيين من العنف ويمكّنهم من إعادة بناء بلدهم”.
 
 
 
وقالت: كانت حماية المدنيين في اليمن مصدر قلق كبير منذ تصاعد النزاع في عام 2015. وقد أدى الصراع إلى سقوط العديد من الضحايا المدنيين، من خلال القصف والصواريخ والمتفجرات من مخلفات الحرب والضربات الجوية وأشكال العنف الأخرى التي تؤثر على كل من المدنيين والبنية التحتية المدنية، كمستشفيات ومدارس وأسواق.
 
 
 
ووفق البيان: بالنظر إلى الوضع المزري في اليمن، يجب على المجتمع الدولي مواصلة تقديم الدعم والمساعدة للشعب اليمني ودعم الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سلمي ومستدام للصراع.
 
 
 
وتصاعد الصراع في اليمن في 26 مارس/آذار 2015 عندما تدخل تحالف من الدول العربية بقيادة المملكة العربية السعودية في الحرب الأهلية في اليمن.
 
 
 
وقال البيان: كان للنزاع تأثير مدمر على الشعب اليمني، حيث يواجه ملايين الأشخاص الجوع والمرض والنزوح، ويحتاج أكثر من 21 مليون شخص، أو 80٪ من السكان، إلى المساعدة الإنسانية. كما نزح حوالي 5 ملايين شخص داخليًا منذ عام 2015.
 
 
 
إلى ذلك؛ قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، اليوم الجمعة، إن ثماني سنوات من الصراع الوحشي دمرت حياة الملايين من الأطفال في اليمن، وتركت 11 مليون طفل بحاجة إلى شكل أو أكثر من أشكال المساعدة الإنسانية.
 
 
 
وحذرت يونيسف من أنه بدون اتخاذ إجراءات عاجلة، يمكن للملايين يواجهون مخاطر أكبر للإصابة بسوء التغذية.
 
 
 
وأشار بيان المنظمة إلى أن الصراع أدى إلى تفاقم أزمة سوء التغذية المستمرة في اليمن. “إذ يعاني 2.2 مليون طفل من سوء التغذية الحاد، بما في ذلك أكثر من 540 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم – وهي حالة تهدد الحياة إذا لم يتم علاجها بشكل عاجل”.
 
 
 
وقال ممثل اليونيسف في اليمن بيتر هوكينز: “لا تزال حياة الملايين من الأطفال المستضعفين في اليمن معرضة للخطر بسبب العواقب التي لا يمكن تصورها، والتي لا تطاق نتيجة الحرب المدمرة التي لا تنتهي”.
 
 
 
وأضاف “كانت اليونيسف هنا، تقدم الدعم الذي تمس الحاجة إليه طوال السنوات الثماني الماضية، وقبل ذلك، ولكن لا يمكننا تقديم الكثير من الدعم للأطفال والأسر المتضررة دون سلام دائم” .
 
 
 
ووفق البيان، فإنه بين مارس/آذار 2015 ونوفمبر/ تشرين الثاني 2022، تحققت الأمم المتحدة من مقتل أو إصابة أكثر من 11000 طفل بجروح خطيرة. كما تم تجنيد واستخدام أكثر من 4000 طفل من قبل الأطراف المتحاربة ووقع أكثر من 900 هجوم على المرافق التعليمية والصحية والاستخدام العسكري لها، وكلها تعرقل إعمال حقوق الأطفال الأساسية في الوصول الآمن والملائم إلى الصحة والتعليم.
 
 
 
وقالت يونيسف: “نظرًا لأن هذه مجرد أرقام تم التحقق منها، فمن المحتمل أن تكون الخسائر الحقيقية أعلى من ذلك بكثير”.
 
 
 
وحسب البيان فقد تركت سنوات من الصراع والبؤس والحزن إلى ما يصل إلى 8 ملايين شخص بحاجة إلى خدمات الصحة النفسية والخدمات النفسية والاجتماعية في اليمن.
 
 
 
وأردف البيان: مع وجود العديد من التهديدات وحالات النزوح، يتعرض الأطفال ومقدمو الرعاية للتهديد، وغالبًا ما يلجأون إلى آليات التكيف السلبية مثل زواج الأطفال وعمالة الأطفال وفي كثير من الحالات التجنيد في القتال.
 
 
 
وأضاف: لا يزال وضع الأطفال المشردين داخليا مصدر قلق كبير. لا يزال أكثر من 2.3 مليون طفل يعيشون في مخيمات النازحين حيث لا يزال وصولهم إلى خدمات الصحة والتغذية والتعليم والحماية والمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية غير كافٍ.
 
 
 
وقال هوكينز: “بعد 8 سنوات، يشعر العديد من الأطفال والأسر بأنهم عالقون في دائرة دائمة من اليأس”. “عند زيارتك عائلة نزحت مؤخرًا من منازلها لأكثر من سبع سنوات، تدرك أنه بالنسبة للعديد من العائلات، لم يتغير سوى القليل من أوضاعهم”.
 
 
 
وأكدت يونيسيف أنها تحتاج وبشكل عاجل إلى 484 مليون دولار أمريكي لمواصلة استجابتها الإنسانية المنقذة للحياة للأطفال في اليمن في عام 2023. “إذا لم يتم تلقي التمويل، فقد تضطر اليونيسف إلى تقليص مساعداتها الحيوية للأطفال الضعفاء”.
telegram
المزيد في اخبار تقارير
  أكد الأكاديمي محمد مختار الشنقيطي، فشل مساعيه الهادفة لتبادل أسرى ومختطفين بين الحوثيين والشرعية اليمنية، والكشف عن مصير المخفيين قسرا لدى الأطراف
المزيد ...
  أبدت المملكة المتحدة البريطانية قلقها من استمرار التوتر في البحر الأحمر، جراء هجمات جماعة الحوثي لسفن الشحن.       جاء ذلك على لسان وزير الخارجية
المزيد ...
قالت منظمة الإغاثة الإسلامية، إن معدلات سوء التغذية في اليمن تعدُّ من أعلى المعدلات على الإطلاق، وفيها أكبر أزمة للأمن الغذائي على مستوى العالم، إذ يبحث أكثر من 20.7
المزيد ...
أعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية (إمبري) بأنها واقعة على بعد 59 ميلا بحريا جنوب غربي مدينة عدن باليمن.   وقالت الهيئة في بيان لها إنها "تلقت تقريرا عن
المزيد ...
أكد بيان سعودي - صومالي مشترك صدر في ختام زيارة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود إلى السعودية، على أهمية أمن واستقرار البحر الأحمر.   جاء ذلك في بيان مشترك عقب
المزيد ...
أعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية (إمبري) السبت، عن وقوع هجوم صاروخي على سفينة شحن قبالة سواحل الحديدة غربي اليمن.   وقالت الهيئة في بيان لها على منصة
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  قبل تسع سنوات، هبت عدن ثائرةً ضدّ الظلم، رافضةً قيود الطغيان، رافعةً راية الكرامة حيث كان 27 رمضان، يومٌ
  ليلة السابع والعشرين من رمضان من العام 2015 كانت مدينة عدن على موعد مع القدر المحتوم والتحرير الناجز حيث
في ظل الصراع على السلطة في اليمن، وتقاطع المصالح الدولية والإقليمية، يتم تغييب المصالح العليا للبلد،
بتعيين الدكتور شايع الزنداني وزيراً للخارجية، تكون جميع الوزارات السيادية كلها في أيدي أبناء الجنوب العزيز،
ارى ان الحلقه المفقوده لدى المكونات الحضرمية وفي المحافظات الشرقية. انها لم تتجرأ في رؤيتها السياسية
  ‏التقيت بهذا الرجل في زيارتي الأخيرة الى الرياض وكان لقاءنا الأول حيث لم يسبق لي ان التقيته من قبل ، وقد
يقدر روبرت ماكنمارا أن ما يقارب (160) مليون انسان قد قتلوا في الحروب خلال القرن العشرين السابق، وبهذه يكون
تعد الصناعة النفطية من اهم الصناعات في تعزيز اقتصادات الدول نظرا لضخامة العائد المادي لهذه الصناعة ولكثرة
إنَّ دعوة الإنتقالي لمليونية من أجل حماية النخبة الحضرمية تحمل في مضمونها متناقضاتٍ .. ؟! :- فإن كانوا يقصدون
ما نراه من حراك أجتماعي وسياسي وأحتجاجات جماهيرية ومبادرات لتأسيس كيانات مدنية وقبلية في أجزاء مختلفة من شرق
اتبعنا على فيسبوك