من نحن | اتصل بنا | الجمعة 14 يونيو 2024 12:59 صباحاً
منذ 8 ساعات و 27 دقيقه
  أجرى نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور عبدالله العليمي، مساء اليوم، اتصالًا هاتفيًا بوزير الأوقاف والإرشاد الدكتور محمد بن عيضة شبيبة؛ للإطمئنان على سلامة حجاج بلادنا واستعدادات الوزارة لمرحلة التصعيد إلى المشاعر المقدسة.      واستمع العليمي من شبيبة إلى
منذ 8 ساعات و 33 دقيقه
  قال نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور عبدالله العليمي، إن اغلاق الطرقات جريمة حوثية منذ يومها الأول وحتى لحظتها الأخيرة.   وأوضح العليمي، في منشور له على منصة (X)، أن تعز عانت طويلا من حصار مليشيا الحوثي، وتطلب الأمر 9 سنوات حتى انتصر المجتمع الحي والمقاوم بتعز
منذ يومان و 16 ساعه و دقيقتان
عقد الفريق الفني باللجنة التحضيرية للمجلس الموحد للمحافظات الشرقية اليوم بمدينة سيئون ورشة عمل  "الرؤية والوثيقة السياسية للمجلس بما يلبي تطلعات أبناء المحافظات الشرقية(حضرموت، شبوه، المهرة، سقطرى) في الندية والشراكة العادلة لإدارة شؤون البلاد. تخللت الورشة مداخلات
منذ 3 ايام و 10 ساعات
أدانت منظمة تقصي للتنمية وحقوق الإنسان، قرار الاعدام الذي أصدرته مليشيات الحوثي الارهابية بحق احد المخفيين قسرا المواطن صالح محمد علي السمحي البكيلي، أحد أبناء محافظة حجة، بعد ثمانية أعوام من الاختطاف والاخفاء والتعذيب.ويأتي قرار الاعدام بحق السمحي، بعد ثمانية أعوام من
منذ 3 ايام و 11 ساعه و 8 دقائق
تفقد قائد محور طور الباحة، قائد اللواء الرابع مشاة جبلي، ومعه مدير مديرية الشمايتين بمحافظة تعز، عبدالعزيز الشيباني، اليوم الإثنين، عدداً من النقاط الأمنية في مديرية الشمايتين ومدينة التربة والخط الممتد إلى هيجة العبد بمديرية المقاطرة، محافظة لحج. ودشنا في الزيارة نظام
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
اخبار تقارير
 
 

بعد سنوات من الإنكار.. ما وراء اعتراف إيران مؤخرا بتزويد الحوثيين بتكنولوجيا الصواريخ البالستية؟ (ترجمة خاصة)

عدن بوست - متابعات : الجمعة 07 يونيو 2024 07:12 مساءً

سلط موقع " Breaking Defense" الضوء على اعترافات إيران مؤخرا بدعمها لجماعة الحوثي في اليمن بالسلاح وتكنولوجيا الصواريخ الباليستية بعد سنوات من الإنكار.

 

وقال الموقع في تقرير ترجمه للعربية إن إيران تجنبت لسنوات التعريف عن نفسها علناً على أنها تزود جماعة الحوثي العاملة انطلاقاً من اليمن بتكنولوجيا الصواريخ المضادة للسفن، على الرغم من أن الحكومات والباحثين في جميع أنحاء العالم يجعلون العلاقة لا يمكن إنكارها. لكن هذا قد يتغير، بناءً على بيان مفاجئ صدر الأسبوع الماضي.

 

وأشار إلى أن وكالة أنباء تسنيم التابعة للحرس الثوري الإسلامي، الأسبوع الماضي، قالت إن “تكنولوجيا الصواريخ الباليستية البحرية الإيرانية تحت تصرف” الميليشيات، زاعمة أن صواريخ الحوثيين هذه “مستوحاة من إيران”.

 

وفي تقرير طويل آخر باللغة الفارسية نشرته وكالة الأنباء نفسها، قدمت طهران نظرة مفصلة على تكنولوجيا الصواريخ المضادة للسفن لديها. وقال تقرير تسنيم: “إن صاروخ البيئة التابع للقوات المسلحة اليمنية مصمم في الواقع بالنموذج الدقيق لصاروخ قدر الإيراني المضاد للغواصات”.

 

ونقل الموقع عن محللين قولهم إن "قناع" إيران قد سقط الآن، حيث تتجنب طهران الإنكار وتعترف الآن، للمرة الأولى، بأن إيران نقلت تكنولوجيا الصواريخ إلى الحوثيين.

 

وطبقا للمحلليين فإن "هذا هو الاعتراف الأول بأن تكنولوجيا الصواريخ المضادة للسفن قد تم نقلها من إيران. وقال فابيان هينز، زميل أبحاث المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، لـ Breaking Defense: “كانت (الإعلانات السابقة) بشكل عام حول طائرات بدون طيار وصواريخ يتم نقلها إلى الحوثيين”.

 

وقال بهنام بن طالبلو، وهو زميل بارز في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، إن إيران أصبحت أكثر وقاحة بشأن جهودها في المنطقة.

 

“في البداية تم نزع القفازات، والآن تم نزع القناع. وقال بن طالبلو: "كلما كانت سياسة إيران الإقليمية أكثر نجاحا، كلما تحرك النظام لمغازلة نسب الفضل إليها بدلا من الاختباء وراء وكلائه".

 

وشدد على أن الحوثيين هم “الوكيل الوحيد لإيران الذي استعرض واستخدم الصواريخ الباليستية المضادة للسفن والصواريخ الباليستية متوسطة المدى. وهذا يضع الحوثيين في فئة خاصة بهم في محور المقاومة باعتبارهم جهة فاعلة غير حكومية تتمتع بقدرات على مستوى الدولة.

 

وأشار بن طالبلو إلى أن انتشار إيران لتكنولوجيا الضربات بعيدة المدى يسمح "لوكلائها بالانخراط في استراتيجية حلقة النار، وهي استراتيجية تسمح لطهران باستعراض عضلاتها على الأرض والآن في البحر".

 

ويزعم تقرير تسنيم الإخباري أن إيران "تمكنت في السنوات الأخيرة من مواصلة مستوى الدعم لجبهة المقاومة أعلى من ذي قبل"، و"وضعت نقل التكنولوجيا على جدول أعمالها من أجل جعل جماعات المقاومة أكثر قوة". وهو أمر يرى المحللون أنه انعكاس لتصور طهران للقوة.

 

من الواضح أن إيران تعتقد أنها أنشأت مستوى من الردع ضد أي هجوم خارجي من خلال غارتها الإسرائيلية. وقال ديفيد دي روش، الأستاذ المشارك في مركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا للدراسات الأمنية، لـ Breaking Defense: "لقد تخلت إيران عن الحجة القائلة بأن أسلحة الحوثيين تم إنتاجها محليًا وتفترض الآن أن لديها قاعدة صناعية لا تنتهك".

 

وشدد على أن قرار إيران بالاعتراف بـ "ما نعرفه جميعًا" هو "مهم، باعتباره انعكاسًا لتصور إيران للقوة في العالم وكذلك لرغبتها في السماح لوكلائها المختلفين (الذين يعانون من الهجوم منذ بضعة أشهر حتى الآن) ) أعلم أن إيران لديها بالفعل جلد في اللعبة.

 

"إيران مستعدة لمحاربة إسرائيل حتى آخر عربي، ولكن من خلال الاعتراف بتورطها صراحة، فإنها تقدم أيضًا تنازلاً لمرؤوسيها العرب من خلال تحمل عنصر المخاطرة بأنفسهم".

 

وبينما يتفق الخبراء الثلاثة على أن هذه الصواريخ ليست جديدة، قال دي روش إن الجديد “أن تتخلى إيران عن الخيال القائل بأن هذه الصواريخ أنتجها يمنيون. قرأت هذا الإعلان كأول تمرين في إدارة التحالف – إيران ترسل العرب إلى المعركة بينما تبقى آمنة. وهذا يؤدي حتماً إلى مشاكل مع مختلف المجموعات الوكيلة، لذلك يجب على إيران أن تجد طريقة لإظهار قدرتها على المشاركة في اللعبة. هذه طريقة صغيرة للقيام بذلك."

 

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2023، بدأ الحوثيون في شن هجمات بالصواريخ والطائرات بدون طيار وحتى على السفن السطحية بدون طيار ضد السفن التجارية فيما قالت الجماعة إنه سبب مشترك مع هجوم حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر على إسرائيل.

 

أصبحت هذه الهجمات على السفن في البحر الأحمر عادة لدى الجماعة المسلحة في الآونة الأخيرة، حتى بعد رد فعل الدول الغربية بإرسال سفن عسكرية في إطار عمليات مختلفة مثل Prosperity Guardian وEUNAVFOR ASPIDES، لاعتراض الصواريخ، أو Poseidon Archer، التي شنت ضربات انتقامية. عند الحوثيين.

 

وقعت الضربات الأخيرة التي نفذتها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على أهداف للحوثيين في اليمن في 31 مايو/أيار، وهو أول رد من نوعه منذ ثلاثة أشهر.

 

telegram
المزيد في اخبار تقارير
  أجرى نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور عبدالله العليمي، مساء اليوم، اتصالًا هاتفيًا بوزير الأوقاف والإرشاد الدكتور محمد بن عيضة شبيبة؛ للإطمئنان على
المزيد ...
تنطلق مناسك الحج لهذا العام الجمعة 14 يونيو/ حزيران، بعدما رصدت السلطات السعودية الخميس هلال شهر ذي الحجة في التقويم الإسلامي الهجري حيث تجرى هذه الفريضة المقدسة
المزيد ...
سلط موقع " Breaking Defense" الضوء على اعترافات إيران مؤخرا بدعمها لجماعة الحوثي في اليمن بالسلاح وتكنولوجيا الصواريخ الباليستية بعد سنوات من الإنكار.   وقال الموقع في
المزيد ...
سنة وعشرة أشهر منذ تعيين عيدروس الزبيدي رئيسا لـ "اللجنة العليا للموارد المالية"، وانعقاد الاجتماع الأول للجنة في قصر معاشيق بعدن في التاسع عشر من سبتمبر 2022م، ورغم
المزيد ...
أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء، دعمها الكامل لجهود رئيس الحكومة اليمنية، في تنفيذ الإصلاحات الهادفة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، في ظل تردي الأوضاع
المزيد ...
كشفت وسائل إعلام إيرانية، الأربعاء، أن طهران زودت جماعة الحوثي في اليمن بصاروخ باليستي يطلق من البحر.   وذكرت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية للأنباء أن طهران
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خلال الاسبوع الماضي وقعت حادثة او عملية عسكرية مهمة ومحورية في البحر الاحمر ورغم أهميتها الا انها لم تلقى
  ما دور #وزارة_الصحة تجاه المستفيات الخاصة؟! التي تعمل وكأنها (مسالخ)، فتشرِّح المواطن تشريحًا تجاريًا،
  قبل تسع سنوات، هبت عدن ثائرةً ضدّ الظلم، رافضةً قيود الطغيان، رافعةً راية الكرامة حيث كان 27 رمضان، يومٌ
  ليلة السابع والعشرين من رمضان من العام 2015 كانت مدينة عدن على موعد مع القدر المحتوم والتحرير الناجز حيث
في ظل الصراع على السلطة في اليمن، وتقاطع المصالح الدولية والإقليمية، يتم تغييب المصالح العليا للبلد،
بتعيين الدكتور شايع الزنداني وزيراً للخارجية، تكون جميع الوزارات السيادية كلها في أيدي أبناء الجنوب العزيز،
ارى ان الحلقه المفقوده لدى المكونات الحضرمية وفي المحافظات الشرقية. انها لم تتجرأ في رؤيتها السياسية
  ‏التقيت بهذا الرجل في زيارتي الأخيرة الى الرياض وكان لقاءنا الأول حيث لم يسبق لي ان التقيته من قبل ، وقد
يقدر روبرت ماكنمارا أن ما يقارب (160) مليون انسان قد قتلوا في الحروب خلال القرن العشرين السابق، وبهذه يكون
تعد الصناعة النفطية من اهم الصناعات في تعزيز اقتصادات الدول نظرا لضخامة العائد المادي لهذه الصناعة ولكثرة
اتبعنا على فيسبوك