من نحن | اتصل بنا | السبت 04 فبراير 2023 12:39 مساءً
منذ 6 ساعات و 35 دقيقه
  تشهد هذه الأيام محافظة شبوة أعمال واسعة في مشروع طريق عتق بيحان بتمويل وإشراف صندوق صيانة الطرق والجسور المركز الرئيسي-العاصمة عدن.   وقال المهندس أحمد محمد الفقير مدير المشروع تواصل الفرق الفنيه التابعة للمؤسسة العامة للطرق والجسور فرع شبوة تنفيذ مشروع حماية طريق
منذ 8 ساعات و 45 دقيقه
  أستهدف مسلح تابع لمليشيات الحوثي أسرة في محافظة إب يوم أمس بهدية متفجرة.   وقالت مصادر محلية إن مسلح حوثي وقف أمام منزل أسرة في محافظة إب.   وأوضحت المصادر أن المسلح سلم أحد أطفال الأسرة عبوة مموهة على هيئة هدية.   وأشارت المصادر إلى أن والدة الطفل حينما رأت طفلها
منذ 20 ساعه و 34 دقيقه
  في إطار الاهتمام الكبير الذي تبديه الحكومة وعلى وجه الخصوص وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل بذوي الاحتياجات الخاصة عن طريق الرعاية والتأهيل وصقل المواهب ومن ثم دمجهم للمشاركة الاجتماعية يبرز " مجمع التأهيل المهني لذوي الإحتياجات الخاصة " في مديرية المنصورة  بالعاصمة
منذ 23 ساعه و 4 دقائق
مازالت اعمال مشروع تأهيل وصيانة الشارع الرئيسي الممتد من جولة الغزل والنسيج الى جولة كالتكس في مديرية المنصورة في العاصمة المؤقتة عدن مستمرة .   حيث يشهد الخط الحيوي عمليات تجهيز سرير للجهة اليمين مع بدء أعمال القطع والخرش لجزء من الجهة اليسرى للطريق بتمويل وإشراف صندوق
منذ يوم و 6 ساعات و 7 دقائق
  برعاية عضو مجلس القيادة الرئاسي محافظ محافظة مأرب اللواء/ سلطان العرادة نفذ وقف أويس القرني بالشراكة مع مؤسسة إئتلاف الإغاثة الإنسانية والتنموية فعالية التعريف بوقف أويس القرني،، وفي الفعالية التي حضرها عدد من مدراء العموم في مؤسسات الدولة ومسؤولي منظمات المجتمع
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
اخبار تقارير
 
 

محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة

سمير حسن - عدن - الجزيرة نت؛ السبت 14 مايو 2022 06:11 صباحاً
لم تعد محمية الحسوة -الحائزة على جائزة من الأمم المتحدة عام 2014- مزارا ملائما للعائلات في اليمن، فقد تحوّلت تلك الطبيعة الخلابة التي كانت مقصدا للسياحة والترفيه إلى بقعه مهجورة يقصدها القتلة للتخلص من جثث قتلاهم ومكان كئيب تفوح منه رائحة الصرف الصحي وتحوم فوقه الغربان.
 
للوهلة الأولى تبدو المحمية بطبيعة مكانها المجاورة للبحر وبما توفر من منظر طبيعي استثنائي في وسط مدينة عدن، كموقع مثالي يُغريك للدخول والتنزه؛ لكن الأمر ليس كما تراه من بعيد، فالمساحة الخضراء التي شكلت في الماضي منطقة جذب للسكان، أصبحت مكانا موحشا ينفر منه الجميع.
 
مكب للنفايات
 
رائحة الصرف الصحي النفاذة، أول ما يستقبلك عند مدخل المحمية المتهالك، حيث لم يبق غير لوحة تعريفية باهتة الألوان تلاشت حروفها ومبنى تذاكر مهجور، ووراء المدخل، تنتشر كلاب شاردة ينبغي تجنبها، ومستنقعات تفوح منها روائح كريهة لا تطاق.
 
وأكثر ما يلفت انتباهك في المحمية، جداول مائية دائمة التدفق، تفوح منها رائحة صرف صحي قوية، وبرك آسنة تتكدس فوقها الحشرات، إلى جانب أغصان أشجار مقطوعة، ومخلفات من النفايات ومواد البناء التي تنتشر في أرجاء المكان.
 
وأعلنت الحكومة اليمنية رسميا الحسوة -الممتدة على مساحة 189 هكتارا- محمية طبيعية في عام 2006، وفي أوج نشاطها عام 2014، نالت المحمية ضمن 26 موقعا على مستوى العالم جائزة "خط الاستواء" من الأمم المتحدة، التي تكرّم أصحاب الجهود المبذولة لحماية التنوع الحيوي وتعزيز السياحة المراعية للبيئة.
 
وكانت المحمية تعد وأحده من أجمل مناطق الجذب السياحي في عدن وأشهرها، وتستقبل أكثر من 50 ألف زائر سنويا، وتشكل موئلا للطيور المهاجرة والمستوطنة والكائنات الحية المهددة بالانقراض، لكن نشاطها توقف، وأصبحت بقعة مهملة بعد اندلاع الحرب في اليمن مطلع عام 2015.
 
واجهة سياحية
 
يتذكّر بسام هادي، مواطن ثلاثيني من سكان المنطقة، كيف أن محمية الحسوة كانت تعد واجهة سياحية ومتنفسا لكثير من الأسر، يقول "كان يحيط بها سياج من أغصان الأشجار وسعف النخيل، وفيها ممرات وطرق داخلية منظمة، وعمال نظافة، وفرق توعية يعملون على خدمة الزوار".
 
ويضيف هادي للجزيرة نت "كل شيء فيها كان مصنوعا من الأشجار وسعف النخيل كالكراسي وأماكن الاستراحة وكانت تستقبل أسرابا كبيرة من الطيور المهاجرة وتضم برج مراقبة ومتحف، لكن وضعها تدهور بعد الحرب، حتى أصبحت مهجورة، وكل شيء بداخلها دمر".
 
وتبدو المحمية اليوم، وقد فقدت الكثير من ملامحها السابقة وضرب الإهمال أجزاء كبيرة من مساحاتها الخضراء وحدائقها الجميلة، وتناقص عدد الطيور والحيوانات فيها، وأصبحت تصنف ضمن أشهر الأماكن المهجورة في مدينة عدن التي توفر ملاذا آمنا لهواة الجريمة بسبب بعدها عن العيون.
 
فمنذ شهر تقريبا تم اكتشاف جثة متحللة لشخص مجهول الهوية، وتبين للشرطة أن الضحية تم قتله بالرصاص قبل التخلص من جثته في المحمية بدفنها بشكل سطحي، وهو ما مكّن الكلاب من النبش عن الجثة والبدء بنهش بعض أجزائها.
 
وخلال السنوات الماضية عُثِر على عشرات الجثث لضحايا قتل فردي وإعدام جماعي، لعل أبرزها في ديسمبر/كانون الأول 2015 حين أعلنت السلطات الأمنية في عدن العثور على 11 جثة بعضها مفصولة الرأس، وهي العملية الأبشع التي عرفتها محمية الحسوة
 
عوامل خراب المحمية
 
وقضت عوامل كثيرة على هذا المحمية، أبرزها تراجع الدعم المادي لها بعد اندلاع الحرب، وتحويل جزء من مساحتها إلى مكب للنفايات، إضافة إلى استنزاف السكان المحليين للمساحة الخضراء في الرعي للماشية، وعمليات الاحتطاب وقطع الأشجار.
 
لكن المشكلة الأكبر، وفق مدير إدارة المحميات الطبيعية في اليمن سالم بسيس، هي حدوث تلوث كبير داخل محمية الحسوة، نظرا لعدم توفير الصيانة لأحواض معالجة مياه الصرف الصحي والمنظومة التابعة لها منذ عام 2015، إلى جانب وجود تعديات على أرض المحمية.
 
وقال بسيس للجزيرة نت إن "المحمية كانت تعتمد على مياه الصرف الصحي المعالج لكن وحدات المعالجة تعطلت، كما أنه تم الاستيلاء على أراض تابعة لمشروع المعالجة (داخل المحمية)، ما أدى إلى تعطيل سبل صيانة منظومة معالجة هذه المياه".
 
وأضاف "أصبحت المياه تتدفق مباشرة إلى أرض المحمية دون معالجة، وتحولت تلك الجداول المائية إلى مستنقعات تفوح منها الروائح الكريهة، "وهذا الأمر جعل أرض المحمية ملوثة نتيجة لعدم معالجة مياه الصرف الصحي وتراكم المعادن الثقيلة في التربة وأصبح المكان بيئة خصبة لنشر الأمراض للناس".
telegram
المزيد في اخبار تقارير
أكد وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتور محمد الزعوري، أهمية تظافر الجهود لمواصلة دعم ومساندة الحكومة اليمنية للإستمرار في تطوير أداءها وجهودها لتحسين المستوى
المزيد ...
قال معالي وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتور محمد سعيد الزعوري، إن ظاهرة التسول أنتشرت بشكل كبير في مدينة عدن وصارت ظاهرة مقلقة نتجت عن الحرب الظالمة وتسببت في
المزيد ...
  شدد مسؤولون دوليون ودبلوماسيون ومسؤولون يمنيون، على التمسك بوحدة البلاد، والنظام الجمهوري، مطالبين بوقف الحرب والبدء في مفاوضات سلام تنهي مأساة البلاد
المزيد ...
    لم يكن عام 2022 سهلاً بالنسبة لأبناء مدينة عدن (العاصمة المؤقتة) حيث عاشت خلاله فصولا مرعبة مع حوادث القتل والاغتيالات والتفجيرات، استمرارا لحالة الانفلات
المزيد ...
  زملاء الشهيد : اغتيال باوزير فاجعة وأثره في خدمة القرآن باقٍ لن يزول  تحل الذكرى الأولى للحادث الإرهابي الذي أدى إلى اغتيال القيادي في التجمع اليمني للإصلاح
المزيد ...
    تحل الذكرى الأولى للحادث الإرهابي الذي أدى إلى اغتيال القيادي في التجمع اليمني للإصلاح والشخصية التربوية "إيهاب باوزير"، مدير إدارة مدارس تحفيظ القرآن
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
    في حضرة التكريم التلالي ، الذي أقيم صباح الأربعاء وقدم هوية وعمق سنوات العطاء التي قدمت من صلب شخصيات
لأننا بلا قانون ينظم فضاء النشر الجديد ( واقعاً ) سادت الفوضى وسائل التواصل ( السوشيال ميديا) .. لقد فتحت هذه
الحقيقة الموجعة أن جنوب اليمن أصبح في قبضة الحوثيين من خلال المسؤولين الخونة في حكومة الشرعية وفي قيادة
    رحل عنا طيب الذكر الشاعر والأديب/ أحمد ناصر جابر " الجابري " رحمة الله تغشاه رحل عن دنيانا الفانية
ردا على أحمد الشامي مدير شركة النفط بشبوة، الذي لفق الاكاذيب وحاول تحريف الحقيقة بتدبيج المدائح لولي نعمته،
قرأت كغيري مقالاً لسيادة الرئيس السابق لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ( البائدة )الأخ / علي ناصر محمدعنون
  "لا يمن بدون حضرموت", هكذا تحمل التأكيدات الامريكية و الأوروبية وحتى الإماراتية، الداعمة لوحدة اليمن
متعودون على التعرض للفبركات والحملات المغرضة، والأكاذيب، ونفهم دوافعها، وسبق وتعرضنا حتى للرصاص من
إذ كان لابد لغياب الرؤية الواضحة وعدم الفهم الكامل بمتطلبات العقد السياسي ومعنى قرار الإنخراط في خطوة تمكينه
نقترب من مرور 24 ساعة على الحادث الذي تعرض له رئيس فرع الانتقالي الجنوبي في حضرموت العميد سعيد أحمد المحمدي،
اتبعنا على فيسبوك